الدراسات تؤكد الشرق الاوسط غير قابل للعيش هذا القرن بسبب الحرارة المميته

مؤتمر الامم المتحده لتغيرات المناخ لعام 2015 سيتم انعقاده هذا الشهر في باريس , ويركز العالم انظاره علي مخاطر ارتفاع منسوب مياه البحار واسم تضخم البحار وبخاضة ارتفاع درجات الحرارة ومخاطرها المميته في انحاء مختلفه من العالم .

دراسة نموذجية جديدة
تم عمل دراسه جديده علي نموذج خاص بارتفاع درجة الحرارة في الخليج العربي تقول ان الظواهر المناخيه المتطرفه بالمنطقه سوف تبلغ مستويات قاتله بنهاية هذا القرن اذا لم يتم فعل شئ حيال انبعاثات الغازات الحرارية , ومع ذلك اذا استطاع المجتمع الدولي التخلص من منهج ( العمل كالمعتاد ) وكبح هذه الانبعاثات يمكن تاخير هذه النتائج المميته لارتفاع درجات الحرارة .

ارتفاع الحرارة مع رطوبة الخليج قد تكون قاتلة
وتؤكد الدراسات التي نشرتها مجلة Nature climate change ان الجمع بين درجات الحرارة المرتفعه والرطوبه تجعل منطقة الخليج العربي عرضة لمخاطر ارتفاع درجات الحرارة القاتله , ويصفها الباحثون بانها ” منطقه مميزة بدرجات الحرارة العاليه وتغيرات المناخ في ظل غياب محاولات التخفيف لهذا الامر , ومن المرجح انها ستؤثر علي سكن البشر مستقبلا .

معهد MIT يولي اهتماما بارتفاع حرارة الشرق الاوسط
ومع استخدام نماذج مناخيه قياسية عن طريق كمبيوترات عالية الدقه , وجد الباحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وجامعة لويولا ماريماونت ان ارتفاع درجات الحرارة سيؤثر علي العديد من البلدان منها قطر , ابوظبي ودبي في الامارات العربيه المتحده وبندر عباس بايران , يمكن ان تتجاوز درجات الحرارة 35 درجة علي مقياس  في wet-bulb temperatur قبل نهاية هذا القرن .

وعلي حد علم الباحثين لم يتم تسجيل هذه الدرجه علي مقياس wet-bulb temperature من قبل علي الارض علي الرغم من اقترابنا منها , Bandahr Mashrahr فيايران سجلت a wet-bulb temperature من 34.6 درجة مئوية سابقا هذه السنة خلال موجة حرارة ساخنه استمرت لمدة اسبوع .

بالفيديو .. ارتفاع درجة الحرارة امر حتمي 
اذا كانت نتائج الباحثون صحيحه , فان هذه الزيادة في درجات الحرارة ستكون اكثر واكثر شيوعا في منطقة الخليج العربي خلال نهاية القرن ال 21 وسوف تتكرر خلال ال 30 عاما القادمه مالم تؤخذ اجراءات وتقدم حلول للحد من الانبعاثات الغازية المسببة للاحتباس الحراري .

المصدر : sciencealert

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *