أزمة قناة الجزيرة مع وزير الخارجية سامح شكرىوزير الخارجية سامح شكرى

تمكن وزير الخارجية المصرى سامح شكرى من إحباط محاولة دنيئة من المراسلين الصحفيين لقناة الجزيرة القطرية. وكان هذا المخطط هدفه نقل مايدور بين أعضاء الوفد المصرى من أحاديث جانبية وذلك خلال  المفاوضات المنعقدة  فى الخرطوم لحل أزمةسد النهضة  .

وزير الخارجية سامح شكرى
وزير الخارجية سامح شكرى

 

وقد بدأت الأزمة حين دخل وزير الخارجية المصرى سامح شكرى الى القاعة الرئيسية للإعلان عن نتائج المفاوضات وماتوصلت اليه المفاوضات السداسية بشأن أزمة سد النهضة حيث لاحظ وضع ميكروفون عليه لوجو قناة الجزيرة أمام المقعد الخاص بالوفد المصرى على   الرغم من وجود كافة “الميكرفونات” الخاصة بكل القنوات الفضائية السودانية المحلية والعالمية، أمام المقعد الخاص بالوفد  السودانى وذلك لأن الوفد السودانى هو المسؤل عن اعلان ماتوصلت اليه المفاوضات من نتائج.

وقد طالب الوزير سامح شكرى أعضاء هيئة السفارة المصرية بإزالة الميكروفون قائلا :

“شيلوا الميكروفون ده من قدامى”

وعندما لاحظ أن الكاميرات تصوره قام بفك الميكروفون بنفسه ووضعه أسفل الطاولة . وحول هذا الأمر صرح أحد اعضاء الوفد المصرى المشارك بالمفاوضات قائلا أن ماحدث كان ضرورياً وأن تصرف السيد سامح شكرى وزير الخارجية كان حكيماً لأن وجود الميكروفون فيه تعدى على الحرية الشخصية والخصوصية للوزير حيث أنه لم يكن مخول بالحديث وكان وراء وضع الميكروفون نية خبيثة باستراق السمع على الاحاديث الجانبية للوفد المصرى المشارك فى مفاوضات ازمة سد النهضة.

 

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *