حقيقة بائع الفريسكا وسر ظهورة بشخصيات متعدده

يوسف السيد راضى او بائع الفريسكا كما اطلق على نفسه هى شخصيه نالت الكثير من الجدل والشهرة فى ان واحد فى الفترة الاخيره ،ظهر بائع الفريسكا فى وسط اابلد بصندوق شكله مختلف وبملابس مختلفه عن ملابس البائعين تفلت الانظار اليه وبالفعل التف الجميع حول شخصية بائع الفريسكا ذئو الشكل الانيق والذى يقوم ببيع اافريسكا بوسط البلد.

وكعادة الاعلام المصرى عندما تشتهر اى شخصيه من الشخصيات تتهافت عليها قنوات التلفزيون لعمل لقاءات صحفيه معها وتحقيق نسبة مشاهده عاليه من اللقاء التى تجريه معها.

ظهر بائع الفريسكا على شاشة التليفزيون مصرحا بان اسمه يوسف السيد راضى من ساكنى مدينه الاسكندريه حاصل على بكالريوس خدمة اجتماعيه ولم يستطيع ايجاد عمل فلم ينتظر طويلا وقام بالنزول لوسط البلد وبيع الفريسكا بشكل مختلف يلفت الانظار.

وبالفعل اصبح بائع الفريسكا محل انظار الجميع وباتت شهرته عالميه لدرجه انه تلقى عرضا من جامعة توينج هيل كولدج بتلقى منحه ماجستير.

ولكن تصدر القلق الى قلوب نشطاء الفيس بوك فكان من المستغرب ان ينال الشاب المكافح هذه الشهرة فى تلك الفترة القصيرة وبالفعل تم اكتشاف الامر الذى لم يكن بائع الفريسكا يضعه فى الحسبان.

ظهور بائع الفريسكا بشخصيات اخرى

اكتشف نشطاء الفيس بوك صورا مختلفه لبائع الفريسكا وقاموا بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعى فقاموا بنشر صورا له وهو يرتدى زى الجيش باسم جوزيف ادم وصورا اخرى بميدان التحرير، كما تم ظهور بائع الفريسكا من قبل على شاشات التلفزيون كبائع جندوفلى الامر  الذى شكك فى حقيقه شخصيته وانه شخصيه مصطنعه صنعها الامن ،لكن مؤيدى بائع الفريسكا برروا الامر بأنه يبيع الاثنين الفريسكا و الجندوفلى.

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *