الاسقاط النجمى بين الحقيقة والخيال

لقد عرف الاسقاط النجمى على انه يكون العقل يقظ عندما يكون الجسد نائم، والاسقاط النجمي عرفه العلماء أنه الطاقة المصاحبة للجسد وهو مايعرف بالجسد الأثيري، ويتم عن طريق إنفصال الجسد الأثيري عن الجسد المادى، وتستطيع تلك الروح المنفصلة أن تتحرك فى جميع الإتجاهات والإنحاء، وتري كل مايحدث حولها ولكن لايستطيع أحد رؤيتها.

وظاهرة الاسقاط النجمى كما يقول بعض العلماء، أنها لاتأتى عن طريق تدريب أو أن يتم ممارسة تمرين، بل أن أغلب الحالات التى تمكنت للوصول لهذه المرحلة كانت مجرد مصادفة لاأكثر، حيث تم إجراء العديد من التجارب، فوجدوا أن تلك الظاهرة تحدث لثمانية أشخاص من بين مائة شخص أو قد يتجاوز هذا الرقم حتى العشرين.

images (1)

واكتشف العلماء أن غالبية الأشخاص لايشعرون بحدوث تلك الظاهرة لهم، حيث يشعرون بأنهم كانوا فى حلم غريب ولكن فى الحقيقة هذا ليس بحلم، وقد اوضحت الدراسات أن هناك أربعة انواع من الاسقاط النجمى ألا وهى (الخروج من الجسد-التخاطر-الأحلام الواضحة-الرؤية عن بعد) ، الاسقاط النجمي يستطيع أي شخص القيام به ولكن لابد من أن يصل الى التركيز وأن يبتعد عن الخوف.

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *