الولادة القيصرية وأهم آثارها علي صحة الأم والجنينالولادة القيصرية

الولادة لحظات سعيدة لكل أنثي وفي نفس الوقت هي من  أصعب اللحظات التي تمر بها كل أم؛ لأن الآلام المصاحبة للولادة من أصعب الآلام التي تتعرض لها الأنثي؛ ولهذا أعزائي القراء يتهرب الكثير من النساء من الولادة الطبيعة ويفضلن الولادة القيصرية لكي يبتعدوا تماما عن الآلام التي يتعرض لها في الولادة الطبيعية.

كما أن كثير من الأطباء يرجحن الولادة القيصرية لكي يحافظ بذلك علي صحة كلا من الـأم والجنين، كما أن هناك أطباء يستسهلون الولادة القيصرية، ويفضلونها نظرا للأجر المادي الأكبر، ونحن الآن أعزائي القراء نقدم لكم أهم مخاطر الولادة القيصرية كما رآها الكثير من الأطباء.

  • يلم جرح الولادة القيصرية في قترة أطول بكثير من جرح الولادة الطبيعية؛ وهذا يسبب للسيدات الكثير من المتاعب والأوجاع مكان جرح الولادة، كما أن من الممكن أن بعض السيدات يعانون من أشياء كثيرة يكون سببها تلوث الجرح من أهم هذه الأشياء: هو أن ترتفع درجة حرارة بعض السيدات، ووجع شديد مكان الولادة، ومن الممكن أن يخرج من مكان الجرح إفرازات وعلامات صديدية، وفي هذه يجب علي السيدات أن يقوموا باستشارة الطبيب المختص
  • وقد أشار الكثير من الأطباء أن السيدات يحتاجون لفترة طويلة لكي يتعافي جسمهم كليا من عواقب الولادة القيصرية، لذلك ينصح الكثير من الأطباء السيدات بأن لا يفكروا في الحمل بعد الولادة القيصرية إلا بعد فترة لا تقل عن عام، وفي هذه الأثناء ينصح باستخدام أساليب منع الحمل المختلفة
  • كما أكد الكثير من الأطباء أن من محتمل حدوث انفجار في الرحم لمن يلد طبيعي بعد ولادة قيصرية؛ لذلك ينصح الكثير من الأطباء متابعة الطبيب في حالة الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية ليتأكد أن سبب الولادة القيصرية في المرة السابقة قد انتهي تماما، وبذلك يتفادي حدوث انفجار في الرحم
  • أما عن تأثير الولادة القيصرية علي صحة الجنين، فقد أكدت الكثير من الدراسات الأمريكية أن هناك خطورة علي صحة الجنين حيث أن هناك احتمال كبير بإصابتهم باضطراب في الجهاز المناعة

وفي النهاية نؤكد علي أن اختيار الولادة سواء قيصرية أو طبيعية يكون بالاتفاق بين السيدة والدكتور المتابع لحالة الولادة، ويرجع أحيانا أيضا لظروف صحية يراها الطبيب.

 

 

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *