تراجع أسعار الذهب في ظل انحسار فرص خفض الفائدة الأميركية

تراجع أسعار الذهب في ظل انحسار فرص خفض الفائدة الأميركية

تراجعت أسعار الذهب في تعاملات الأربعاء المبكرة، مع استقرارها عند مستويات معينة بعد تصريحات أحد مسؤولي مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، مما ألقى بظلال من الشكوك على توقعات الخفض المحتمل لأسعار الفائدة في مارس.

في تصريحاته يوم الثلاثاء، أكد كريستوفر والر، عضو مجلس محافظي المركزي الأميركي، أن الولايات المتحدة تقترب من هدف التضخم المحدد بنسبة اثنين في المئة، ولكنه حذر من عدم التسرع في خفض الفائدة القياسية حتى يتضح مستقبل انخفاض التضخم.

تسببت تلك التصريحات في عمليات بيع واسعة النطاق، مما أثر على مؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية ودفع الدولار للارتفاع إلى أعلى مستوى له في أكثر من شهر، فيما سجلت عوائد سندات الخزانة الأميركية أكبر زيادة خلال ثلاثة أشهر.

ارتفاع قيمة الدولار يزيد من تكلفة الذهب لحاملي العملات الأخرى، وفي الوقت نفسه، يقلل ارتفاع أسعار الفائدة من جاذبية الذهب الذي لا يحمل عائداً.

تراجعت توقعات السوق لخفض أسعار الفائدة في مارس إلى نسبة 62.2 في المئة، مقارنة بنسبة 76.9 في المئة في الجلسة السابقة، وفقًا لأداة فيد ووتش من سي.إم.إي. ورغم ذلك، يظل المتداولون يتوقعون تنفيذ ستة خفضات أخرى لأسعار الفائدة خلال هذا العام بمقدار 25 نقطة أساس في كل مرة.

فيما يتعلق بأسعار المعادن النفيسة، لم يشهد سعر الذهب تغيرًا يُذكر في المعاملات الفورية، حيث استقر عند 2027.62 دولار للأونصة. وقد تراجع سعر العقود الآجلة للذهب الأميركي بشكل طفيف إلى 2030.90 دولار.

وفيما يتعلق بالمعادن النفيسة الأخرى، شهدت الفضة والبلاتين والبلاديوم تراجعًا بنسبة 0.1 في المئة لكل منها. وبلغ سعر الفضة في المعاملات الفورية 22.89 دولار للأونصة، والبلاتين 894.29 دولار، والبلاديوم 937.52 دولار.

يظل الأسواق في حالة توتر وترقب، في انتظار المزيد من التعليقات من مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي الأميركي خلال هذا الأسبوع، حيث يلعب تطور الأوضاع الاقتصادية والمالية دورًا حاسمًا في تشكيل اتجاهات أسواق الذهب والعملات الأخرى.

Share