اكتشاف مقبرة أثرية نادرة بنقوش فريدة في مصر

اكتشاف مقبرة أثرية نادرة بنقوش فريدة في مصر

كشفت بعثة أثرية مصرية-ألمانية تابعة للمعهد الألماني للآثار عن مقبرة غير معروفة سابقًا، تعود إلى عهد الدولة القديمة في مصر (حوالي 2700 ق.م – 2200 ق.م)، أي منذ أكثر من 4000 عام.

تم العثور على المقبرة، وهي من نوع المصطبة الخاص بالعصر المصري القديم، خلال أعمال التنقيب في مقبرة أثرية قديمة.

تحتوي المقبرة على نقوش وتمثيلات لمشاهد من الحياة اليومية، مثل دَرْس الحبوب، والسفن تبحر على نهر النيل، والسوق. وتعد هذه المشاهد غير معتادة في مصاطب تلك المنطقة، وهي مجمع أهرامات قديم ومقبرة تُعرف باسم دهشور.

تم بناء الهيكل من الطوب اللبن وصُنع خصيصًا لشخص يُدعى “سنب-نب-أف”، وزوجته “إيدت”، تعود إلى نهاية الأسرة الخامسة وبداية الأسرة السادسة (حوالي 2300 ق.م).

تنتمي المقبرة إلى شخصية هامة في القصر الملكي
تشير النقوش الموجودة على المقبرة إلى أن “سنب-نب-أف” كان يشغل عدة مناصب في القصر الملكي، بينما كانت “إيدت” تحمل ألقاب “كاهنة حتحور” و”سيدة السيكومور”.

تتماشى هذه الاكتشافات مع التنقيبات الحديثة في المنطقة، التي ركزت على مقابر الكهنة والمسؤولين ورجال الدولة.

صرح الدكتور ستيفان زايدلماير، رئيس البعثة الأثرية التي قامت بالتنقيب عن المصطبة، بأن البعثة ستستمر في أعمال التنقيب بالموقع، وأنه سيتم القيام بمزيد من العمل لتنظيف وتوثيق نقوش المصطبة.

Share