التخطي إلى المحتوى

اشتعلت من جديد نيران الفتنة الطائفية في صعيد مصر بقرية الكوم محافة المنيا، و ذلك بعد انتشار شائعة عن وجود علاقة عاطفية بين شاب مسيحي يدعى أشرف عبدع عطية و فتاة مسلمة، و على إثر تلك الشائعة تلقى الشاب المسيحي للعديد من التهديدات من اهل القرية، و قد حرر والديه محضر بقسم الشرطة يوم الخميس الماضي 19/5/2016 ينص على تلقيهم تهديدات.

و بالفعل في الثامنة مساءاً من اليوم التالي الجمعة 20 مايو قام ما يقرب من 300 شخص يحملون الأسلحة بأنواعها المختلفة بالتعدي على 7 منازل للأقباط و قاموا بحرقها و سرقتها، حيث تقدر الخسائر بـ 350 ألف جنيهاً.

كما قام هؤلاء الأشخاص بالتعدي على سيدة مسنة و جردوها من ملابسها مشهرين بها أمام الجموع المتواجدة بالشارع، و قد وصلت الشرطة لمقر الواقعة الساعة 10 مساءاً، و تم القبض على 6 أفراد، مستمر التحقيق معهم حتى الان.

أكد المحامي و نائب المنيا السابق “إيهاب رمزي” أن الشرطة قد أُخطرت في اليوم السابق عن طريق الهاتف من الكاهن القس بولا، و تم تحرير محضر إداري ينص على تلقي السيدة تهديد بسحلها و أن المتطرفين قد وزعوا منشور بذلك، و لكن الأمن تخاذل و لم يأخذ البلاغ بجدية مما نتج عنه ما حدث.

كما طالب إيهاب رمزي بإقالة مدير أمن المنيا من منصبه لأنه لم يأخذ الإحتياطات اللازمة كما أنه نفى ماحدث في بيان رسمي، و ذلك يدل على إما رغبته في إخفاء الحقائق أو أنه ليس على علم بما يحدث بمحافظته، و من جانب اخر فإن محافظ المنيا لم يهتم بمساعدة الأسر المتضررة سواء اجتماعياً أو مادياً، بالرغم من انهم أسر فقيرة ليس لهم ذنب في شيء سواء أنهم أقباط و جيران صاحب الواقعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *